إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

2010/09/21

الاخلاق بين المؤمنين والملحدين 2

الاخلاق بين المؤمنين والملحدين:2
الاخلاق والالحاد:
الملحد هو انسان قبل اي شيئا آخر،وهو بذلك يخضع لظروف مشابهة او مختلفة بدرجات معينة عن الانسان المؤمن،ومن هنا نستنتج ببساطة ان منظومته الاخلاقية قريبة الى حد ما مع المنظومة الاخلاقية للانسان المؤمن مهما تكبر او تنكر لذلك التشابه بعضهم والذي يرفضه البعض منهم لاعتقادهم انه يزلزل الاسس الفكرية للمناهج الالحادية النقية في انعدام المؤثرات الدينية او المجتمعية المتوارثة على الانسان منذ الصغر.
الانسان الملحد لا يخضع لاي قيود دينية بما في ذلك المنظومة الاخلاقية الناتجة عنه،ولكنه من حيث يعي او لا يعي ذلك ان سلوكه سوف يخضع لمنظومة القيم الاخلاقية للمجتمع وهي في مجملها بالاساس مصدرها الرئيسي هو الدين نفسه! مما يعني انه يرفض الدين بشكله الكلي ولكنه يخضع لجزئياته رغم التبجح بالضد من ذلك عند المتطرفين منهم...اذا يكون رفضه للمنظومة الدينية نسبيا، بينما الادعاء المعروف من الالحاد بمعناه الشامل هو انه ضد الايمان بما يمثله من تعاليم وقيم ثابتة او متغيرة حسب الظروف او الضد من الايمان بالخالق عز وجل...نستنتج من ذلك ايضا انه يركز على قضية رفض الايمان بالخالق وهو رفض مطلق بينما نرى ان رفضه للقيم الاخلاقية سواء الذاتية او المعاملاتية هو رفض نسبي وهو بذلك يعد جزءا من تناقضاته العديدة!.
ان الانسان الملحد ليست لديه منظومة قيم اخلاقية ثابتة وخاصة به وتكون مختلفة جذريا عن القيم الاخلاقية الناتجة عن الدين،وانما هنالك مساحة مشتركة يلتقي فيها مع المؤمن وايضا هنالك مجال من الخلاف قد يتسع او يقل حسب نوعية اعتقاد الملحد،والاختلاف هو نسبي كما قلنا فهو مازال مؤمنا بقيم عديدة موجودة عند الطرف الاخر مثل الصدق والاخوة والعواطف الانسانية النبيلة ورفض الفساد الاداري واستغلال السلطة والسرقة وسفك الدماء وغيرها من القيم الثابتة المتعارف عليها ولكن اختلافه غالبا ما يكون ضمن دائرة العلاقات الاجتماعية مثل عدم الالتزام بقيمة العلاقات الشرعية او حدود العلاقات الاجتماعية والمعاملات بين الناس او الرغبة في التحرر من كل قيود الدين والمجتمع التي تتعارض مع الرغبة الذاتية في الملذات الشخصية اللامحدودة وغيرها.
وكما راينا من القصة المذكورة في البداية، فأن الانسان الملحد او الذي بلا دين والمسمى احيانا باللا ادري، يكون لديه اجتهاد شخصي له مجال واسع من الانطلاق بدون قيود او اسس وبديهيات تفرض عليه قيودا صارمة وقد لا يخضع للعقل والمنطق بل يكون خاضعا للرغبات الذاتية النابعة من ثقافات متعددة فهو بذلك يختلف عن ملحدين اخرين في اعتناق مجموعة معينة من القيم الاخلاقية الجديدة وهو لايعتقد بالعقاب الاخروي كوسيلة لتغيير طبعه او منهجه في الحياة، ففي المثال اعلاه يرفض بعضا منهم لاسباب مختلفة ان يقروا سلوك هذا الشخص المتبرع في منحه الحيوانات المنوية لسحاقيات بينما هو واخرون يقرونها...هذا الاختلاف في ابسط قضية هو اكثر شيوعا لدى الملحدين منه لدى المؤمنين الذين لديهم منظومة واضحة من القيم الاخلاقية(في الامور الاخرى الامر يختلف) حتى ان الجديد منها يكون مرفوضا اذا اريد له الدخول ضمن المتعارف بينما ان الجديد والغريب والمخالف للطبائع البشرية لا يكون مرفوضا بنفس الدرجة والاهمية لدى الملحدين،مما يعني ان شيوع تلك الاجتهادات والتي بعضها غير مسؤول وتفشيها بينهم بالرغم من غرابتها بل وضررها الواضح على طبيعة المجتمعات الانسانية السوية هو امر حتمي لانه لا رادع امام تلك القناعات الشخصية التي تبرر غالبا تحت غطاء مساعدة الاخرين وتوفير كل مجالات المساعدة ايا كان نوعها حتى لو تسببوا بضرر واضح على انفسهم او من يتعامل معهم او الحرية الشخصية في تبني اي فكرة مستمدة من الاجتهاد الشخصي،ولا ننسى ان المستويات الثقافية مختلفة لدى الجميع وبالتالي ان الاراء سوف تكون مختلفة!.
التغيير في المنظومة القيمية لدى الملحدين اسرع بكثير منها لدى الاخرين،وهم في التبرير ليسوا اقوياء كما يظن البعض،بل ان الاعتقاد القوي والصارم في حرية تبني رأيا ما ،هو مفتاحا للاستناد على تبني مواقف جديدة تتناسب احيانا مع توجهاتهم ورغباتهم او قد تختلف او ليس لها علاقة نهائيا بالاصل الثابت!... والامثلة بالطبع عديدة،فمثلا ان نسبة عالية من المنتسبين منهم للاحزاب المدافعة عن البيئة والمسماة بأحزاب الخضر التي لها مواقف ايجابية في دعم البيئة العالمية التي هي مهمة للانسان حتى يستطيع ان يحيا حياة سعيدة تكون خالية من الملوثات التي تؤثر عليه،فأنهم قد تجاوزوا تلك المبادئ والغايات التي يتفق معهم الاخرون فيها في دخولهم الى مواضيع ليست لها علاقة نهائيا بالبيئة والحافظ على مكوناتها! من قبيل تأييد كافة الممارسات الشاذة وشرعنتها لكي تصبح مجالا للاختياركجزء من دعم الحرية اللامحدودة في العلاقات الجنسية الاخرى،او تأييد البعض الاخر لحرية الفرد في زراعة واستهلاك المخدرات التي هي من الثوابت المتفقة عليها في مضارها،او حرية قتل الذات كما تسمى احيانا بالموت الرحيم!.
يحتج الملحدين دائما في ضرورة حرية الفرد في الاختيار،ولكن اغلبيتهم لا تتوانى لحظة في محاربة معتقدات الاخرين التي يختلفون معها ولو من باب الاستهزاء! وهو تناقض واضح في سلوكياتهم الذاتية،بل ان بعضهم مثل ستالين ونظامه قد ارتكبوا المجازر الفظيعة وفق اجتهاداتهم في محاولة تقييم منهم لسلوك اخرين اعتبروهم مخالفين او مرتدين!.
قوة الضمير الذاتي:
الضمير بمعناه الشائع هو القدرة الذاتية على التمييز بين الخطأ والصواب والرغبة المحمومة في معالجة الخطأ من خلال الشعور بضرورة ذلك...وهو موجود لدى كل انسان وقد يكون هذا الشعور قويا لدى انسانا ما الى درجة تسترعي الانتباه وقد يكون ميتا عنده الى درجة تنفر القلوب كما العقول منه،وهو عند الانسان المؤمن موجودا ويضاف الى القدرة الذاتية المتمثلة بالوازع الديني من ارتكاب الاخطاء والمتمثلة بالعقاب الالهي الدنيوي او الاخروي وبذلك يكون سيئ الحظ من يفقد تلك الميزتين المثاليتين في تقويم الشعور الذاتي والعمل الانساني...ومن هنا يكون الانسان الملحد متحررا من كل رادع ديني ومن كل ايمان بالعقوبة الالهي والتي يستهجنها ويهاجمها بشدة احيانا بدعوة خرافتها او وحشيتها التصويرية! وهذا يدع اعماله مروضة وخاضعة ضمن الفئة الاولى فقط من الردع الذاتي والمسماة بالضمير الحي!.
ان طبائع الضمير الذاتي هي تخضع بقوة للتربية والوراثة بل وللفطرة الانسانية ككل والتي يكون الاثر الديني او المجتمعي مؤثرا فيها،وبالتالي فأن الملحد اذا فقد عمليا كل اسلحة الضمير الذاتية التقويمية للذات فأنه سوف يكون معرضا الى هزات عنيفة تغير سلوكه بسهولة وقد تجعله عنيفا تجاه الاخرين ويحاول فرض قناعاته الجديدة التي قد يكون بعضها اقرب الى الجنون!.
ان قوة الضمير الذاتية ليست كافية في تقويم الشخص خاصة اذا كانت تربيته غير سليمة او طبيعته متمردة او انتهازية مما يعني ان نسبة كبيرة من البشر قد لا تملكها لكون مكونات الردع الذاتي ضعيفة ،ولذلك فأننا نرى الكثيرين من البشر سيئين الى درجة مخيفة ويكونوا محل نقد دائم لضعف الوازع الذاتي وهي لا تختص بفئة دون اخرى ويمكن لنا استعارة امثلة عديدة من التاريخ عندما قام الطغاة بقتل وتعذيب وسجن الابرياء وبخاصة الفئات الثلاث الضعيفة دون ان يردعهم الضمير الذاتي او الوازع الديني! وهذا معناه ان الانسان الملحد الخاضع الى هذا السلاح الوحيد المقوم له والمسمى بالضمير الحي،سوف يكون بالتأكيد ضعيفا جدا في حالة فقدانه! ويؤدي به الى الزلل في مختلف المجالات والتي يفسر اسبابها عادة بالحرية الشخصية او غير ذلك من الاسباب التي اعتدنا عليها!.
ان الاستناد الى قوة الضمير الذاتي ليست كافية في تقويم الاراء والطبائع المستحدثة والناتجة من حرية الاجتهاد الشخصي الغير خاضعة لضوابط قوية...نعم قد نرى خضوع الانسان الملحد لطبائعه الانسانية السامية وبخاصة الرغبة في مساعدة الغير بدون حدود وقد شاهدنا الكثيرين انهم كانوا مثالا رائعا في مساعدة الاخرين بل وتفوقوا على بعض المؤمنين، ولكنهم في نفس الوقت سوف تكون لديهم زلات وشطحات في مجالات اخرى يعتقدون بصوابيتها وقد يجيرون الانظمة والقوانين لشرعنتها بين الناس كما حصل مع اغرب ملحد مستبد في العصر الحديث وهو ديكتاتور البانيا الاسبق انور خوجه!.

هناك 14 تعليقًا:

شهرزاد يقول...

تحية طيبة
هناك خصائص انسانية تجمع الملحد وغيره
لانهم ينتمون الى جنس واحد
وما الدين الا تهذيب وتقويم
موضوع جيد
بالتوفيق

المجهول يقول...

الإلحاد أصبح فرقعة إعلامية تهدف لتشتيت المسلمين أكثر وأكثر. تحياتي لك

علاء المصرى كل يوم يقول...

السلام عليكم

أعتزر بشأن blogger لأنها لا تعطنا أداه للتصفيق

أكتفى مؤقتا بدام قلمك

شكرا لمرورك بمدونتى

جنون عـبقري يقول...

الملحد اليوم يحاول أن يغالط نفسه .. رغم كل الإثباتات العلمية التي تدل على وجود الله عز وجل .. تحياتي لك

BookMark يقول...

شكرا للطرح القيم

"...والمتمثلة بالعقاب الالهي الدنيوي او الاخروي وبذلك يكون سيئ الحظ من يفقد تلك الميزتين المثاليتين في تقويم الشعور الذاتي والعمل الإنساني"

أكثر ما يحركني الفكرة السابقة،
لأنه مهما صدقت أعمال الفرد وصفت نياته وطابت أعماله، إن كانت كذلك وافتقرت إلى تلك الميزتين فلا فائدة من كل عمله

عُلا الشكيلي يقول...

مساؤك إيمان أخي .
الأخلاق "قد" تتجلى" علاوة إلا انها "قد" تتواجد في الملحد .

ولكن من يلحد للإكبار والعناد ، وليس عن يقين ، فأي خلق ذاك الذي يمكن أن نصفه به؟!!!!

أما من يكون غلحاده لأنه "فكر وقدر ، ونأمل ان لا يكون "قُتل كيف قدر" في نهاية المطاف ، فإنه قد يصبغ "بعض "الاخلاق الإنسانية على منهجه "المترنح " غير المتزن .


الإلحاد "آفة " أجارنا الله من خلقها السيء .


تحياتي الإيمانية لقلبك

Amwaj يقول...

الله يبعدنا عن الإلحاد ويجنبنا طريقه
مقال جدا مفيد

يعطيك العافية :)

OPENBOOK يقول...

الفاضلة شهرزاد...تحية طيبة
بالفعل كلامك دقيق واتفق معكي حوله...
دمتي بخير...

OPENBOOK يقول...

الفاضل المجهول...تحية طيبة
بالفعل هو ظاهرة لجذب الانتباه اعلاميا...
دمت بخير...

OPENBOOK يقول...

الاخ الكريم علاء...تحية طيبة
يسعدني وجودك الكريم لاول مرة هنا...
خالص تقديري...

OPENBOOK يقول...

الفاضل جنون عبقري...تحية طيبة
اتفق معك في ذلك وهي دلالة هامة عليهم...
دمت بخير...

OPENBOOK يقول...

الفاضلة علا...السلام عليكم
اشكركي كثيرا على التعليق الهام الذي يضيف رونقا جديدا للموضوع...
خالص تقديري...

OPENBOOK يقول...

الفاضلة امواج...تحية طيبة
اللهم امين...والحمد لله كثيرا
خالص تقديري...

OPENBOOK يقول...

العزيزة بوك مارك...السلام عليكم
يسعدني كثيرا الاتفاق حول الراي...
خالص تقديري...