إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

2010/09/23

الاخلاق بين المؤمنين والملحدين 3

الاخلاق بين المؤمنين والملحدين:3
وجود الاشرار الذين يتجاوزون حاجزي الوازع الديني والضمير الذاتي اذا حسبوا انفسهم على المؤمنين هم اسوأ بكثير من الاشرار الملحدين الذين يستندون الى عامل واحد يحد من توجهاتهم الشريرة،لانهم ببساطة استغلوا الدين كوسيلة دنيوية وهو اجل من ذلك كما انهم استهانوا بالعواقب الاخروية جزاءا لاعمالهم هذا بالاضافة الى انه اصبحوا وبالا على المؤمنين وشوهوا صورتهم التي يجب ان تكون بأبهى وانقى صورة...من هنا نبدأ القول ان توليد اجيال عديدة من الملحدين او المعادين للدين واحكامه قد ساهم به اشرار المؤمنين انفسهم من خلال الربط بين هؤلاء المنتسبون وراثيا لدين معين مع الدين نفسه! وكانت ردة فعلهم على ذلك هو الابتعاد عن كل ما ينتسب له الاشرار حتى لو كان دينا سماويا بريئا من اعمالهم التي ينسبونها او يأولونها اليه ولاحكامه خطأ.
الصور السيئة التي اخذت عن رجال الدين المسيحي والكنيسة جعلت الكثيرين في العالم الغربي يرفضون وصايتها الروحية والزمنية مما ادى الى شيوع المذاهب الالحادية وفق مختلف المناهج الفكرية لان الالحاد ليس مدرسة واحدة بل هي مدارس متعددة يجمعها جامع الالحاد كما ان هنالك اديان ولها مدارس متفرعة يطلق عليها اسم المذاهب!... والصور السيئة التي اخذت عن الممالك التي تحكمت وتلاعبت بالعالم الاسلامي والتي غزت الدول الاخرى بدعوى الفتح والتي صاحبها اعمالا لا تمت للدين بصلة من قبيل السلب والنهب وجلب الاسرى والابرياء للاسترقاق واستعباد مجموعات بشرية كبيرة وتحميلهم تبعات كونهم من ابناء الامم المغلوبة والمقهورة... الخ من امثال تلك الاعمال التي لا تمت بصلة لرسالة الدين الحقة،هو الذي ادى بأتباع الديانات الاخرى المنافسة او المعادية للاسلام الى الخوف منه ورفض كل ما يمت له بصلة، بينما في المقابل لا توجد تلك الصورة القاتمة لدى شعوبا مجاورة لشعوب مسلمة دخلت في الاسلام في جنوب شرق اسيا وغرب افريقيا سلميا بدون تلك الاعمال التي شوهت صورة الاسلام والمسلمين في اماكن اخرى فتحت عنوة...
اذا يتحمل بصورة رئيسية تبعات تشويه صورة الاديان السماوية واشاعة الالحاد هم اشخاص نسبوا انفسهم له بينما اعمالهم بعيدة عنه،وبعد ذلك الزخم الالحادي المستمد من ذلك التصور،ظهرت مذاهب ومدارس فكرية الحادية لها تصورات مختلفة عن الانسان والحياة والكون وقد يتعارض مناهج البعض منهم بشكل كبير وحتى في سلوكيات المعتنقين لها فهم ايضا بشرا يتوارثون تلك الاعتقادات كبقية المؤمنين ومن ضمن تلك الاعتقادات هي المنظومة الاخلاقية المتوارثة والتي هي تقسم الى قسمين،الاول منها يشتركون فيه مع المؤمنين في الصفات والمبادئ التي لا تتعارض مع الدين والطبع الانساني السامي،والاخرى التي يختلفون فيها والتي يكون للجانب الاجتماعي حصة الاسد فيه من خلال التعامل مع الذات والاخرين.
القسم الاول لاغبار عليه ولذلك نرى بعض الملحدين يمتلكون تلك السمات العالية الدالة على حس انساني عالي سواء اكانت فطرية او موروثة اجتماعيا او متأثرة بالبيئة نفسها ولكن القسم الاخر وهو المتضمن الجانب الاجتماعي،فهو فيه فوضى دالة على انعدام الرؤى والاساليب العقلانية المنتقاة للتعامل مع الاجتهادات الفردية وتهذيبها حتى لا تكون اشاعة لكل الاعمال التي تخالف الطبيعة البشرية مع ملاحظة ما هو متأثر بالبيئة المحيطة من عدمه!.
العينة المختارة بين التحليل والمقارنة:
تبرير العمل في المثال المعروض في المقدمة يتم من قبل الفاعل ومن يؤيده تحت لافتات عديدة نذكر منها للتبسيط:
1-الرغبة في مساعدة الاخرين حتى لو كانوا شواذا...اقول:مساعدة الاخرين هو من الغايات الانسانية السامية ولكن الوسيلة لتلك الغاية يجب ان تكون بمستوى نقاوة وطهارة الغاية والا لحصل العكس! فهل يمكن لنا مساعدة شخص على قتل نفسه لانه يرغب بذلك،وحتى لو فرضنا ان له الحرية فهل يمكن الموازنة بين مساعدته مع رفض اهله ومن يريده ان يعيش وهم احرص عليه واكثرهم حبا له! وهل يمكن الموازنة مع فوائد وجوده لاطفاله مثلا؟!...ان مساعدة الشواذ على تغيير سلوكياتهم هي امر ايجابي اما ان يكون تشجيعا لهم بصيغة او بأخرى فهو عملا تدميرا لهم لا يمكن تبريره،ويمكن لنا المقارنة مع حالة المجرمين في السجون فأذا ساعدناهم بوسيلة ايجابية فأنهم سوف يخرجون للمجتمع اشخاص واعون لحجم اخطائهم وبالتالي سوف يحجمون عن تكرار الخطأ نفسه بالاضافة الى كسب المجتمع لعنصر جديد يكون نافعا له في دفع الضرائب! اما اذا ساعدناهم بطريقة سلبية(من قبيل منحهم المال والكحول والمخدرات الخ) فالاثر الايجابي هنا سوف يبقى مفقودا!.
ومساعدة الشواذ ممكن ان تكون في توفير مراكز الرعاية الصحية والمعالجة لكافة امراضهم النفسية والجسدية بغية ارجاع حياتهم الى الطريق السوي،مع منع كل ما يجعلهم يعودون الى ممارسة حياتهم الشاذة...بينما الحاصل في الغرب مثلا هو تشجيعا لهم تحت غطاء مراعاة ظروفهم الغير طبيعية والتي هي ليست بأيديهم كما يزعمون!! من خلال توفير كل اساليب الراحة والمساعدة على الاستمرار بالطريق الخطأ بينما في المقابل تتم معالجة مدمني المخدرات والقمار والخمور بمختلف الوسائل الممكنة!! فهل مساعدة هؤلاء تختلف عن مساعدة الشواذ؟!...ثم حتى هذه الاشكالية موجودة من خلال السماح للمدمنين السابقين على ممارسة تلك الاعمال الخاطئة في المراكز المتعارف عليها،ثم يأتون بعد ذلك الى صرف الاموال الطائلة على علاجهم واعادة تأهيلهم ضمن صفوف المجتمع...انه منطق خاطئ بالفعل فهذه الامراض النفسية والاجتماعية هي مثل الامراض الجسدية تحتاج الى الوقاية قبل العلاج لتوفير الوقت والجهد والتكاليف وبالتالي يمكن سن القوانين المتشددة درجة درجة حتى المنع الشامل وهي بالمناسبة ليست وسائل انتاجية وتخدم المجتمع المعاصر بل هي معاول تدميرية تقلعه من جذوره ان لم تقطع غصونه!!.
2-عدم التجني على حياة طفل لم يولد بعد!...اقول:ان كل بالغ هو مسؤول عن نتيجة عمله الذي يؤدي الى ولادة طفل له من خلال رعايته والعناية به وتوفير كافة الخدمات والتسهيلات وصيانته من الاخطار التي تواجهه في حياته حتى يبلغ ويكون قادرا على ادارة نفسه بنفسه،كما ان الغريزة الطبيعية للانسان لا تكتفي بذلك بل تستمر في الرعاية حتى النهاية!...وتلك هي حقوق الطفل المتعارف عليها،اما اقوم بالتبرع بالحيوانات المنوية لاشخاص اخرون لا تربطني بهم رابطة مشروعة فهو جناية على الطفل المولود وعملا شنيعا يستهدف منعه من العيش ضمن اسرة طبيعية كي تؤدي دورها المعهود في الحياة...ليس فقط حرمان الطفل من الابوة بل هنا من الامومة الطبيعية وتوفير كافة التسهيلات كي ينمو انسانا شاذا جديدا في المجتمع الذي يسعى لاصلاح الموجودين بدلا من انجاب المزيد من المؤخرين لمسيرته الطبيعية في التقدم والتحضر!...وكل ذلك من خلال تهيئة البيئة الشاذة له! فأذا كان كذلك فلماذا لا نمنح الحيوانات المنوية لكل من هب ودب لكي تنجب ما يحلو لها او على الاقل الى الدولة لكي تؤسس جيوشا جرارة لا يعرفون للحياة معنى ويكونوا عسكريين قساة يدافعون عنهم كما كان الجيش الانكشاري ايام الدولة العثمانية؟!...ويمكن استعارة العديدة من الامثلة التي تؤدي الى خلخلة وبطلان الاراء المساندة لهكذا نوع من المساعدة الشاذة على توليد اطفال يكونوا بمثابة آلة صماء ليست لها مشاعر واحاسيس كبقية البشر وما عليها سوى اتباع ما يملى عليها! اذا هنا سوف تكون الحيوانات الفاقدة للعقل افضل من البشر من خلال رعايتها الدائمة لصغارها فهل اصبح وجود الحيوانات هو المثال القادر على تعرية تفاهات البشر المتركمة كتراكم العلوم والاداب؟!...من السهل تسفيه مفردات وجمل المنطق الهزيل لكونه بلا اسس قادرة على الصمود امام مفردات واسس المنطق العقلاني الواقعي الذي يبحث عن الحق والعدل ويسعى الى سعادة البشر حسب الاعمال الطبيعية المتعارف عليها.
3- لا يساعد توفير الدعم والمساندة على تشجيع تلك الممارسات الخاطئة سواء في حالة التبرع او في حالة العيش المشترك بين الشواذ...ان تقليص او منع كافة اشكال الدعم المساعد على الاستمرارية على سلوك نفس المنهج الخاطئ هو الطريق الاصوب والاقرب للعقل، ولذلك فأن غايات رأي المتبرع في ذلك سوف تكون ضعيفة بينما لو حصر الدعم والتشجيع على ضرورة انهاء كافة الممارسات الشاذة يكون اسلم واقرب للعقل والمنطق اذا يتم تحاش الدين واحكامه بالنسبة للملحدين!.
4-الادعاء بأن عيش الشواذ المشترك جزء من الحرية الشخصية!...اذا لماذا لا تتم مراعاة المجانين من خلال توفير ما يرغبون به؟! اليست لهم حقوق؟!...لماذا لا تتم مراعاة حرية المجرم؟! اليس ذلك هو جزء طبيعي من شخصيته وغير قادر على تغييرها وفق مايريد منه المجتمع؟!... اذا كان القول ان الشاذين لا يؤذون الاخرين! فهل عملهم في الجناية على حقوق الطفل البريء غير كافية للحكم بأذيتهم؟!وهل استهلاك طاقات المجتمع في المعالجة والصرف وسن القوانين الخاصة بهم ليست ضارة بالمجتمع؟!...ان هذا المنطق يثبت هزليته وهوانه من ان يكون منطقا قويا قادرا على الاقناع فضلا عن الصمود!.
لا يمكن تبرير امثال تلك الاعمال اذا اخضعت للعقل والمنطق والحرية التي يدعي الملحدون اتباعها بعيدا عن تعاليم الاديان،وهي غير مستندة على اسس واضحة من الاخلاق الخاصة بهم والتي هي عشوائية لا حدود لمعانيها او اهدافها او حتى اجماع خاص بهم على مكنوناتها حتى يستطيع الاخرون التعرف عليها لاخذ الحيطة والحذر اذا كانت معادية او ضارة لهم او مساندتها اذا كانت متوافقة مع الطبع الانساني...
الخطورة المتعارف عليها انه اذا لم تكن هنالك عقيدة قادرة على ضبط الانسان فأن اعماله تكون بلا حدود او انه قادر على تفسيرها بما يلائم رغباته الذاتية،وليس هنالك من مجال للردع سوى القوانين التي تحمي الجميع من التعدي الذي يقوم به البعض بدعوى الحرية الفردية!.
ان البنية الاخلاقية لدى الملحدون تختلف عن خصوصية البنية الاخلاقية لدى المؤمنون بغض النظر عن التمسك بها او رفضها لدى الجانبين!...وهنالك مساحة مشتركة للاتفاق وايضا مساحة اخرى للاختلاف!...كما ان الخيال والمعايشة اليومية توفران مصدرا خصبا لتوليد افكار وآراء جديدة تحسب على جانب الاخلاق لديهم وبالتالي فأن الاتفاق فيما بينهم على مجموعة اسس ومبادئ واضحة ومختلفة عن المنظومة الاخلاقية التي يحيا في ظلها المؤمنون، هو امر ضعيفا قد يكون مع ضعفه انعدام انتشار تلك المنظومة وحدودها ومعانيها حتى بين الملحدين انفسهم الذين يتخبطون في اجراءاتهم الفوضوية النظرية والعملية وينسبونها بمهارة الى سوء اخلاق الاخر وعدم وجود حسن التدبير لديهم مع خرافة استطاعتهم بناء منظومة اخلاقية اكثر رحمتا بالبشرية!!...

هناك 8 تعليقات:

نهــــــــــار يقول...

السلام عليكم..
إستمتعت بالقراءه كثيرا ...
طرح طيب ..
دمت بخير

Engineer A يقول...

قرأت البوست والبوست اللي قبله

طرح موفق ومواضيع دسمة ورائعة بالفعل تعود على القاريء بالفائدة

كل التقدير

Amwaj يقول...

دائما متميز بمقالاتك ودائما الهدف منها جميل
كل الشكر والتقدير لك أخي على ما تقدمه من جهد أكثر من رائع

مع تمنياتي لك بالتوفيق :)

خاتون يقول...

السلام عليكم

أنت إنسان ذكي جدا وقد أثبت وجهت نظرك واتوقع أنك أتيت بعين الموضوع
وإن كل من يريد أن يعارضك ويحاججك من الملحدين لا يستحق أن ترد عليه لأنه سوف يكون غوغائي ولأنه ما أوردته من الحجج لاحجة فوقه

وفقت جدا وطرحك كان في قمة الرقي
وقد فتحت عقولنا وانرتها أنارك الله بعلمه موفق ^_^

http://arshafa.blogspot.com/2010/06/blog-post_08.html#comments
وهذا موضوع عن الملحدين قديم قد كتبته إن كنت ترغب بالاضطلاع وإلقاء نظرة
^_^

OPENBOOK يقول...

الفاضلة نهار...السلام عليكم
الله يخليكي ويجعلني عند حسن الظن...خالص تقديري...

OPENBOOK يقول...

العزيزة مهندسة...السلام عليكم
يسعدني وجودكي الكريم وقبولكي للمجهود المتواضع...
دمتي بخير...

OPENBOOK يقول...

العزيزة امواج...السلام عليكم
الله يوفقكي ويجعلني مقبولا في الطرح لكي وللجميع...
دمتي بخير...

OPENBOOK يقول...

العزيزة خاتون...السلام عليكم
اشكرك تقريضك للطرح وانني افضل استخدام المنهج السقراطي في الطرح لسهولة المناقشة للمخالفين...لقد زرت الموضوع في مدونتكي وقد اعجبني كثيرا كما تركت تعليقا عليه...
دمتي بخير...