إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

2010/09/20

الاخلاق بين المؤمنين والملحدين -1

الاخلاق بين المؤمنين والملحدين:
في حوار عابر قبل سنوات مع استرالي، تناولنا عدة مواضيع مختصرة عابرة كلقائنا القصير!... ومن خلال اللقاء وحوارياته المتفرعة تكتشف عادة شخصية المحاور بعناوينها الرئيسية، فوجدته صاحب مثل اخلاقية عليا ولديه نزعة انسانية رفيعة رغم انه كان متحرر من اي نزعة دينية لكونه غير مؤمن وان كان لا يحمل اي بغضا للمؤمنين كجزء من قناعته الشخصية في حرية الاختيار للجميع مع ضرورة الالتزام بالاخلاق الانسانية العامة.
من خلال سرده لجزء من سيرته الذاتية ذكر قصة غريبة لي على الاقل وقفت معه عندها، وهي انه تبرع قبل عدة سنوات بحيواناته المنوية الى أمرأتين سحاقيتين تعيشان معا في امريكا كي تنجب احدهما طفلا لكي يعيش معهما!...وبالفعل انجبت التي استقبلت في رحمها تبرعه السخي،طفلة كبرت الان وهي تعيش معهن بدون أب! لانه وهو ابوها البيولوجي لا يسكن معهم بل لا يعرفهم اساسا سوى في المستشفى الذي تبرع له فقد كان في زيارة خاطفة لامريكا من كندا التي كان يعمل بها!.
وعندما سالته عن ماهية واهداف ذلك العمل المخالف للفطرة الانسانية وكونه على الاقل قد منح طفلا لاناسا شاذين ومن الواجب ان يعيش بجانب الطفل ويرعاه حسب التربية السليمة حتى يخرج للحياة شخصا سويا،فكان رده هو انه من باب حب مساعدة الاخرين ايا كانت آرائهم ومعتقداتهم لذلك رغب في ان يحقق رغبتهن المشروعة في الرغبة في انجاب طفل يعيش مع عائلتهن الشاذة العقيمة بطبيعة الحال! ثم اردف بأن هذا العمل ليس مخالفا للاخلاق التي يؤمن بها بل هي جزء منها! والتي من بينها مساعدة الاخرين وتحقيق امانيهم المشروعة حسب وجهة نظرهم!...وعندما سألته في ضرورة ان يكون بجانب الطفلة قال انه يراها في كاميرا الماسنجر في فترات متقطعة وانه لا يشعر بأبوته الكاملة لها! كما انها سعيدة مع امها وصديقتها اللتان تعملان في المستشفى في وظائف محترمة حسب قوله!.
هذا القصة وامثالها تختلف اراء الناس حولها،والاختلاف في اشده هو ليس بين المتدينين والعلمانيين! لكون ان الغالبية الساحقة من العلمانيين هم مؤمنين بالله تعالى بشكل او بآخر...وانما الاختلاف يكمن بين المؤمنين والملحدين او الذين هم بلا دين في حدود وماهية القيم الاخلاقية التي يعتقدون بها،بل الخلاف قد يصل الى حدود تلك الاخلاق وهل تتعارض مع حقوق الانسان ام هي مكملة له واساس لبناء شخصيته المثالية حسب الرؤية الدينية؟...هي في الحقيقة اسئلة عديدة ومن كل سؤال نستطيع توليد اسئلة فرعية اخرى كما ان الاجوبة مختلفة ولا حدود لها لاتساع دائرة الفهم الانساني تجاه امثال تلك القضايا الخلافية بينهم!.
الدين والاخلاق:
ليس هنالك من شك بأن المنظومة الاخلاقية هي جزء صغير من المنظومة الدينية ايا كان نوعها وبالخصوص في حالة الاديان السماوية الثلاثة التي تشترك في اغلب الاسس الرئيسية للاخلاق العامة والخاصة وقد يكون الاختلاف في التفاصيل غالبا.
الدعوة الى التزام الاخلاق والعمل بها هي جزء لا يتجزأ من الدعوة الدينية الشاملة للايمان بالخالق سبحانه وتعالى،وكل خلل في الجانب الاخلاقي يعتبر نفاقا وكذبا بل ويعتبر تدين سطحي ينفر منه الجميع،ولذلك فأن التركيز على هذا الجانب هو من الاسس القوية للادعاءات التي يطلقها العلمانيون وبخاصة الملحدون على المتدينين الذين يتجاهل البعض منهم هذا الجانب ويستغل الدين كستار له مما يجعل البلوى عامة على بقية المخلصين في ايمانهم واعمالهم... ولذلك نرى ان غالبية الادبيات تركز على مدى استغلال فئات صغيرة من رجال الدين او المتدينين للدين من خلال ممارساتهم اللاخلاقية وتبريرهم لذلك باستغلال النصوص الدينية التي لها اوجه عديدة للتفسير او تزوير النصوص او حتى التاريخ،والاخطر من ذلك انه ينعكس ذلك على الدين وتعاليمه السمحاء النقية البريئة من تلك الاعمال والنيات والصفات السيئة والخسيسة!وليس غريبا ان دعواتهم نجحت كثيرا في مناطق عديدة من العالم وخلال فترات مختلفة من التاريخ انحصر فيها الايمان من قبيل اثناء التخلص من حكم الكنيسة ورجال الدين في اوروبا او في العالم الاسلامي في القرن العشرين عندما شاعت الافكار والنظريات الماركسية والقومية والتغريبية وغيرها من الدعوات .
وفي المقابل ايضا استغل المؤمنون وبخاصة المتدينون،تجاهل الملحدين للجانب الاخلاقي المتعارف عليه دينيا واجتماعيا،فشنوا عليهم اعنف الحملات،ولكن نظرا لان المنظومة الاخلاقية غير موجودة بتركيز او بأهمية واضحة في المناهج الالحادية،فأن الهجوم المضاد لم يكن بمستوى الاستغلال الاول الا ان الاخطاء الفادحة في سلوك التيارات الالحادية وبخاصة عندما يكونوا في الحكم كانت بمثابة الضربات القاسية لهم.
ان معدن الانسان المؤمن النقي لا يظهر في الغالب الا عند الظروف الصعبة او المؤلمة سواء من قبل الدولة او المجتمع او خلال الازمات الطبيعية او الدورية وحينها يكون المحك هو مدى التزامه بالاخلاق التي هي صفات وسمات الصالحين وبخاصة الانبياء(ع) لان الغالب على البشر هو الخوف على الحياة من الاضطهاد لاي سبب كان او الضرر الناتج عنه بما في ذلك الخوف من انظمة حاكمة او حركات سياسية معادية للدين والاخلاق وبالتالي فأن تجنب التدين او الاخلاق الناتجة عنه يكون مع الاسف وسيلة مؤقتة وليست غاية ثابتة للحفاظ على النفس التي تصبح عبدة او طائعة لانظمة ارهابية وبالتالي سوف لن يبقى في الساحة سوى المؤمن الحقيقي الذي لايخاف وتكون عنده العقيدة والمبدأ سيدا الموقف في تقرير حياته... وما عدا ذلك فأن الايمان النقي والالتزام بالمنظومة الاخلاقية في الظروف الطبيعية يكون اكثر صعوبة لكون المندسين يستغلون تلك الاوضاع والظهور بمظهر المؤمن المتدين كي يمارس سلطته او يستغل الاحترام والتقدير للمتدينين او اصحاب الاخلاق فيقوم باستغلالها لحسابه الخاص كمصدر مثالي للمعيشة السهلة!.
التعاليم والمثل الاخلاقية في المنظومة الدينية واضحة لا لبس فيها...نعم قد يكون هنالك كذب وتدليس من البعض في التفسير او التحريف وقد يتوارث وينتشر هذا الخطأ! ولكن في النهاية يكون الحق واضحا ومنتصرا من خلال الاستناد الى النصوص الدينية الصحيحة التي لا مجال لالغائها او طمس دقائقها.
لذلك فأن المؤمن سواء اكان متدينا او علمانيا يعرف ان للاخلاق حدودا واضحة سواء من الدين او حتى من المجتمع وقوانينه المتوارثة المكتوبة او غير المكتوبة والمتأثرة بالتعاليم الدينية اصلا وقد يكون الالتزام ضعيفا بالتعاليم الدينية وبخاصة الجانب الاخلاقي منه ولكنه يخضع طائعا لسلطة المجتمع وهي حالة شائعة ودائمة مع شديد الاسف،من قبيل ان الخوف من الفضيحة في المجتمع او التعرض للعقوبة يكون رادعا اكثر من الردع الذاتي من العقوبة الالهية المنصوص عليها في التعاليم الدينية.
من هذا المنطلق تكون عملية التلاعب الذاتية صعبة جدا في تغيير اسس وقواعد السلوك الاخلاقي لدى جانب المؤمنين،بمعنى اخر يكون من الصعب الاجتهاد امام المثل الاخلاقية الثابتة وتحويرها حسب القناعات الشخصية المتجددة حسب الظروف الزمنية المختلفة...نعم قد يكون هنالك تغييرا يتم على فترات طويلة من الزمن في قواعد السلوك الشخصي والجمعي والمبنى الاخلاقي الناتج عنه دون ان يحس بها الانسان الواحد لانها تمرر ضمن دورة اجيال عديدة مما يعني ان التغيير سوف يكون بطيئا جدا ولكنه في النهاية سوف يزيل الكثير من السلوكيات المتوارثة ولكن هذا لا يمكن ان يغير من الاصول العامة للاخلاق التي هي منصوص عليها،بل حتى التفسيرات سوف تكون خاضعة ضمن تلك الاطر ذاتها،وحتى ان تلك التغييرات الطفيفة الجديدة سوف تخضع لمعارضة قوية قد لا تصمد امامها الى ان تحين دعوات تجديدية تحاول فرض قيم اخلاقية جديدة.
عموما ان عامل الاجتهاد الشخصي حتى لدى العلمانيين المؤمنين يكون ضعيفا في محاولة تغيير القواعد الاخلاقية،ولكن هنالك امثلة شاذة حصلت في الغرب وشاعت قيم جديدة نعتبرها مخالفة لماضيهم او تعاليمنا الاخلاقية من قبيل شيوع العيش المشترك قبل الزواج او الانجاب قبله او عدم الخضوع للسلطة الابوية الخ من القيم الجديدة التي شاعت بفضل شيوع القيم الالحادية او العلمانية المتطرفة الداعية الى عزل الدين ضمن جدران الكنيسة!...وفي الحقيقة ان تلك القيم الجديدة تبقى معرضة للزوال حسب الظروف المحيطة خاصة اذا جاءت موجة ايمان جديدة بالقيم الاخلاقية كما حصل في فترات معينة اثناء ظهور الامراض القاتلة الناتجة من شيوع العلاقات الجنسية المباحة او الغير سوية.
ان تغيير القواعد الاخلاقية المتوارثة والناتجة من الثورة الجنسية التي شاعت في الغرب اولا خلال فترة الستينات من القرن العشرين هي تعود في جانب كبير منها الى انتشارها ضمن الملحدين او المؤمنين غير المتلزمين بقواعد السلوك الديني،وهاتان الفئتان تشكلان نسبة كبيرة حتى ان بعض الاحصائيات لنسبة الملحدين او الذين بلا دين في الدول الاوروبية بلغت مستويات تفوق بكثير اعداد المؤمنين فضلا عن الملتزمين منهم،مما يضعف الرأي القائل بأن التغيير قد يحصل بسرعة ضمن صفوف المؤمنين وبذلك نستنتج ان ادعاء التغيير يكون اكثر ضعفا في جانب المؤمنين منه في جانب غيرهم الذين يكونون متحررين من كل قيود.

هناك 14 تعليقًا:

شهرزاد يقول...

تحياتي لك اخي كتاب مفتوح
ما اعجبني في موضوعك
انه متكامل يناقش جميع النقط الساخنة لكن مناقشتك له اتسمت وحافظت على الحياد ولم تفلت العنان لرأيك الشخصي كي يبقى الموضوع مفتوحا اما القراء دون ان يتأثروا برأي الكاتب
سلم قلمك يا اخي

Nazek Al-Asfoor يقول...

هل استطيع ان افهم ان الايمان يعمل على تاطير الاخلاق حيث من المفترض ان يدعو للاخلاق فيكون الايمان كالسياج الحامي له
بينما يقترب الالحاد بالافراد الى نوع من التحرر من الاطار الذي يفرضه الدين او الامان على الشخص
فقد يكون شخص ما ملحد ولكن لديه اخلاق ولكن ليس من منبع الايمان وانما من خلال ما تسمو به النفس
احاول ان استوعب الافكار فقط هنا

أم الخــلـود يقول...

اصحى يا نايم ووحد الدايم

أرجوا من المدونين الموقرين أن يضعوا شعار الحملة واسمها فقط فوقها

(حملة الجسد الواحد)

في الشريط الجانبي لمدوناتهم كدلالة على وحدة صف أمة محمد

http://dndanh111.blogspot.com/2010/06/blog-post_14.html

ومن أجل قيام الولايات المتحدة الإسلامية

http://dndanh111.blogspot.com/2010/06/blog-post_17.html

جعله الله في ميزان حسناتكم .. آمين

علي إسماعيل الشطي يقول...

موضوع رائع لكاتب مبدع

بإنتظار جديدك دائما

تقبل مروري

تحياتي

ahlam يقول...

للأسف هناك فصل بين الأخلاق والمعاملات وبين العبادات أو التدين، فيصلي الشخص ويصوم ويؤدي النوافل لكنه يتعامل مع الآخرين بأخلاق سيئة لاترتقي لما يظهر عليه من مظاهر التدين

جنون عـبقري يقول...

موضوع جدا مهم أخي في الله .. وهو يوضح فكرة مهمة جدا عن سمو الأخلاق الإسلامية مقارنة بغيرها بارك الله فيك

خاتون يقول...

ليس لدي اضافة على هذا الكلام الحكيم
ليس لدي سوى كلمة شكر أوجهها.. شكرا

موفق استمر

OPENBOOK يقول...

الفاضلة شهرزاد...السلام عليكم
اشكرك على ردكي الكريم واتمنى ان اكون عند حسن ظنكي في طرح امثال تلك المواضيع...
دمتي بخير...

OPENBOOK يقول...

الفاضلة نازك...السلام عليكم
الموضوع يطرح كيف ان مفهومي الاخلاق مختلفان عن المؤمنين والملحدين بالرغم من الاتفاق على بعض المشتركات الاخلاقية...
دمتي بخير...

OPENBOOK يقول...

الفاضلة ام الخلود...السلام عليكم
يسعدني وجودكي الكريم هنا...
دمتي بخير...

OPENBOOK يقول...

الفاضل علي الشطي...السلام عليكم
خالص تقديري لحضورك الكريم وكلماتك العبقة...
دمت بود...

OPENBOOK يقول...

العزيزة احلام...السلام عليكم
نعم اتفق معكي في ذلك مع الاسف على تلك الحالة...
دمتي بخير...

OPENBOOK يقول...

العزيز جنون عبقري... السلام عليكم
خالص تقديري للزيارة الكريمة والمشاركة الوجدانية...
دمت بود

OPENBOOK يقول...

الفاضلة خاتون...تحية طيبة
الله يبارك بكي واتمنى ان اكون عند حسن الظن...
دمتي بخير...