إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

2011/02/22

امريكا المحتلة!


امريكا المحتلة!
في كل مرة تقف امريكا في مجلس الامن الدولي معارضة لاي قرار يصدر ضد اسرائيل مهما كانت مسببات مشروع القرار!...والفيتو الامريكي الاخير(18-2-2011) كان فريدا من حيث انه الوحيد الذي عارض قرار ادانة اسرائيل في استمرار بناء المستوطنات في الضفة الغربية بينما ايدته 14 بلدا اغلبيتهم حلفاء لامريكا!...وهذا الفيتو يضاف الى مئات من مشاريع القرارات التي ولدت ميتة ضمن هيئة امم مسلوبة الارادة والاحترام!.
ليس في الامر غرابة...ابدا! فأمريكا هي بلد محتل من قبل اسرائيل! والبلاد المحتلة لا تستطيع ان تفعل اي شيء يناقض مصالح المستعمر لها،وعليه فأن الرئيس الامريكي والكونغرس وكافة الهيئات الحكومية الامريكية هي ادوات مسلوبة الارادة وضعيفة الشخصية المستقلة بيد الاحتلال الاسرائيلي لبلدها!...
ليس هنالك بلد حر ومستقل في العالم يخالف مصالحه الاستراتيجية مع اي امم اخرى في العالم لاجل بلد صديق بدون مقابل او ضمن حدود معقولة من التحالفات المشتركة...اما بلدا مثل امريكا يجازف بمعاداة حوالي ملياري مسلم في العالم يشكلون اغلبية في عشرات البلدان ويضاف لهم مؤيدين ومناصرين كثر من الشعوب الاخرى لاجل خاطر دولة صغيرة تعلن تحالفها معها!...فهذا امرا يخالف العقل والمنطق ويناقض حماية المصالح الخارجية فضلا عن تشويه صورة البلد وتحط من مكانتها الادبية وسوف تؤدي الى تكوين تحالف معادي مع اشاعة مشاعر الكره والحقد والغضب اللامحدودة!.
ان امريكا بلدا محتلا وقد تكون تلك الحالة فريدة في التاريخ في ان دولة صغيرة تحتل اكبر بلد في العالم!...نعم توجد حالات مشابهة في التاريخ مثل احتلال بريطانيا للقارة الهندية او احتلال اليابان للصين او احتلال هولندا لاندونيسيا!...ولكن بلد بهذه القوة العسكرية والاقتصادية يكون ضعيفا الى تلك الدرجة المروعة من الاذلال المتنوع امام قوة خفية مثل اسرائيل!ولا يقاومها مثلما فعلت البلاد السابقة، فذلك امرا عجيبا!...
مهما كانت التفسيرات المعقولة وغير المعقولة لاسباب ذلك الاحتلال ووسائله،ولكن الامر المثير ان اغلب الامريكيين( 315 مليون) هم خاضعين بل ومؤيدين لهذا الاحتلال الى درجة تفقدهم كل استقلالية او حتى انحدار فظيع في مستوى الحرية في الاختيار بينما يملئون العالم ضجيجا بدعواهم لاجل اشاعة الحريات والديمقراطيات في العالم!...فأذا انا كنت محتلا ولا استطيع ان اقاوم بل واخضع بطيبة خاطر وتجلب لي من جراء ذلك الخزي والعار وكره الاخرين وحقدهم فذلك الامر على الاقل يمنعني من قيادة العالم او توجيه النصح للاخرين في اتباع اسلوب الحكم والاختيار المثالية!.
ان معظم شعوب الارض قاومت الاحتلال لبلادها بمختلف الوسائل المعروفة والمبتكرة،ولكن هذا الشعب الغريب هو محتل نفسيا قبل ان يكون خارجيا لاحتلال جعلهم مكروهين الى درجة مثيرة للانتباه ومازالوا بطريقة في غاية الغباء يتسائلون لماذا يكرهنا الاخرون؟!...
ان التحالف مع اي بلد يكون ضمن حدود لا يمكن الخروج عنها والا اصبح ذلك احتلالا مريبا في طرقه واساليبه ونتائجه!...ان الشعب الامريكي هو شعب مسلوب الارادة ولا يستطيع، لا هو ولا حكومته ان يحرروا انفسهم من هذا الاحتلال الذي جعلهم كدمى بيد دولة صغيرة تعبث بقدراتهم الضخمة خارجيا فضلا عن وجود اتباعها داخليا بينما حذرهم مؤسسوها من ان يدخلوا البلاد ويستولوا على مقدراتها او يتحكموا بها!!...بل الامر الاكثر غرابة في عدم وجود رغبة داخلية للمقاومة مما يجعل الشك والريبة سائدان في مقدرة هؤلاء ليس في قيادة العالم الى بر الامان بل في قيادة انفسهم ضمن منظومة العولمة الجديدة!.
ان اصغر شعوب العالم تقاوم الاحتلال او السيطرة والنفوذ الاجنبي،ولكن الشعب الامريكي يخضع له بأرادة تدل على سلب جمعي للعقل والمنطق وتحولهم الى ادوات جامدة راغبة في عمل المستحيل ولو ادى الى تدمير بلادهم لاجل رغبات المستعمر الصغير!.
قد يحمل المستقبل مفاجئات من خلال التحرر من ذلك الخضوع المذل الذي لا يقبله اي انسان واعي ذو ارادة حرة ومستقلة...ولكن الاكثر توقعا ان تلك البلاد تحمل في بنيتها التكوينية بذور التفكك او الضعف او الانحدار الى مستويات قياسية في تدني المكانة بين امم الارض.
لم تكن القوى الكبرى التي سبقت امريكا في سيطرتها على العالم بذلك الضعف والاذلال الى درجة تكون حكومته ممسوخة بلا ادنى حياء او خجل ولا ادنى مقاومة ولو من جانب مجموعات صغيرة تريد لبلدها البقاء ضمن صفوف الامم الحرة وفي اعلى مكانة في التصنيف العالمي!.
ان ذلك يدل على هشاشة التفكير الامريكي وهزليته في ان يكون مسؤولا عن مواقفه في الداخل والخارج!...الامر الحتمي المعروف هو في دوام استحالة بقاء امريكا كقوة فريدة مسيطرة على العالم الى مالانهاية! فذلك الامر لا يمكن ان يتصوره او يتوقعه اي دارس للتاريخ وعبره...نعم قد يكون بقاء امة ما ضمن صفوف الامم القوية لفترة طويلة هو امرا معقولا ولكن كقوة لا يمكن هزيمتها فهو امرا خرافيا تأباه الطبيعة البشرية!.
الامر الاخر هو في مواقف حلفاء امريكا من احتلالها من قبل دولة صغيرة وعدم تبنيهم لمواقف تثير فيها حمية الاستقلالية او احترام الذات!...بل وسارت دول اخرى على نفس المنهج ولكن بدرجة ادنى من قوة التبعية واستلاب الشخصية الامريكية!.
ان المواقف الامريكية الرسمية والشعبية ضد قضايا الشعوب الاخرى ضمن ميزان العدالة والمساواة المطلق والحدي بين الجميع هي مواقف خزي وعار وانحطاط ادبي وسوف تجلب لها مبررات العداء التي يتجنبها عادة كل بلد حر!.
في النهاية... لن يكون التاريخ منحنيا الا  لارادة الامم الحرة...وليس للخاضعة او المسلوبة الارادة!.

هناك 6 تعليقات:

ali younes يقول...

أخي العزيز
ندعوا الله عز وجل أن يتعلم الشعب الامريكي من الشعب المصري الدرس جيدا.
وأن يعرف الحكام أن شعوبهم يوما سوف نهض وتحاسبهم بالديمقراطية الذين يزعمونها
بالنسبة لدولة صغيرة تتحكم في دولة عملاقة ممكن لما تكون الدولة الصغيرة كلهم يهود
دول يا هود يا باشا
تحياتي لكلماتك القوية الواضحة

ماجد القاضي يقول...

السلام عليكم

اختلف معك هذه المرة أخي الكريم، فقط في الأسباب وليس في النتائج..

فأمريكا ليست محتلة ولا متحركة بقوة إسرائيل بقدر ما هي داعمة لها من باب المصلحة فقط، بمعنى - وهذه قناعتي- أنه لو حدث غدا - وهو ما أعتقده بإذن الله- أن صارت الشعوب العربية حرة وذات قوة وشأن عالمي وفي غير حاجة لأمريكا ومن ثم صارت إسرائيل هذه الحليف الأضعف.. صدقني يومها أمريكا مستعدة لهرس إسرائيل معنا...
قد يبدو رايي غريبا.. لكنها قناعتي بصدق..

لكن النتيجة طبعا لا خلاف عليها وهي أن أمريكا الحليف القوي وربما الأوحد لإسرائيل، ومن ثم يكون من الغباء أن يعتقد أحد أنها ستكون يوما راعية للسلام في المنطقة (وللأسف هذا الغباء يقتنع به البعض ويصرون عليه بالفعل حتى الآن)..

أملي كبير في قرب نهوض العرب واستغنائهم عن أمريكا.. ومن ثم إجبارها على احترام شعوبهم والتعامل معهم بما يقتضيه هذا الاحترام.. وليس شيئا على الله بعزيز..

دمتَ سالما مع تحياتي أخي الكريم.

jafra يقول...

الريب هو ان نشجب و نستنكر رد الفعل الامريكي المستمر منذ زمن
امريكا ليست محتلة و لا الشعب يقبل بفكرة الاحتلال لكن فكرة الانحياز اللا محدود موجودة لدرجة كبيرة و هي متاصلة في الادارة الامريكية فهي تساند اسرائيل بشكل غير محدود و اسرائيل تخدمها بشكل غير محدود و تراهن الدولتين على بقائهما سوية
فكانه عهد لا امريكا بدوننا و لا اسرائيل بدوننا
و هذه العلاقة فريدة من نوعها
اما بالنسبة للفكر الامريكي الذي يتغذى من مصدر واحد و هو الاعلام الامريكي الذي يزرع بشكل دائم و مستمر احترام و حب اليهودي
و ليس الاسرائيلي
الانحياز للراي اليهودي بوضوح
اغلب الافلام - البرامج - المسلسلات
تبين ان هناك يهودي بيننا و هو الطيب المحترم المضطهد دوما يساندنا فماذا نفعل
فردة الفعل تنتقل تلقائيا و نفسيا الى الشارع ة التطبيق العملي
هذا بغنى عن نشرات الاخبار او التايتل الاخباري الذي لا ينقل سوى الراي الواحد

لذا فنحن لا نعول او نلوم امريكا او الامريكيين
فاظن ان تقصيرنا كان واضح اعلاميا - ثقافيا - حتى على المستوى الاجتماعي
كنا مقصرين
و لم ننصف انفسنا يوما
الحديث يطول
و ما بدي اوجعلك راسك :)

Hosam Murtada يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
Hosam Murtada يقول...

امريكا دولة فسق واحتلال بغيض ترغب في القضاء علي آي دولة عربية عندما لا تحترم سيادتها امريكا اكبر دولة مجرمة وكافرة وسفاكة للدماء انظروا ماذا فعلت لليابان والعراق وبنما وافغانستان ارتكبت مجازر فظيعة للمواطنين الأبرياء أنا اكرهها هي وكلبها إسرائيل واكره علمهم الاثنين لعنة الله عليهم وعلي علمهم امريكا وإسرائيل جيوش غازية مدمرة وقاتلة وملعونة

Hosam Murtada يقول...

تحية لشيخنا المجاهد أسامة بن لادن الذي حارب الكفرة المحتلين و المعتدين علي أراضينا العربية