إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

2008/10/05

الانحدار الفظيع

الانحدار الفظيع
التفجيرات الاخيرة في بغداد ضد المساجد بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك ضد اناس ابرياء ذاهبين للصلاة فيها،هو جريمة بشعة تفوق التصور البشري في مدى الانحطاط الذي وصل اليه التكفيريون بحيث يوما بعد اخر يتبين لكل المغفلين بالعالم مدى وحشية ونذالة هؤلاء المجرمون،فتلك المناسبة الدينية المقدسة التي يتفق المسلمون على قدسيتها بل كل البشر على احترام المناسبات الدينية وخاصة الاحتفالات الكبرى، لم تقف في ايقاف الاعمال البربرية لتلك الوحوش الادمية ولم يرتدع هؤلاء من ان نتيجة تلك الاعمال هي الكره المتزايد من قبل الناس لهم والاصرار على تحديهم.
بالصدفة زرت امس موقع العربية لقراءة الاخبار وهو موقع يعتبر مرتع خصب للتكفيريين واعوانهم ومؤيديهم،ولا يسمحون لمن يخالفهم بالرأي،وهي سياسة ثابتة لدى جميع وسائل الاعلام العربية ،وعند قرائتي تعليقات القراء لخبر التفجيرات اتفق الجميع على ادانتها رغم ان بعضهم حاول مع الادانة ربطها بجهات لا علاقة لها بالجريمة...وهو مع ذلك دليل قاطع على مدى رفض تلك الاعمال الاجرامية من شريحة عربية واسعة ظلت تؤيد سرا وعلانية الارهاب بشتى صنوفه وحججه...
الجنة والخلود للشهداء الابرياء...
والخزي والعار في الدنيا والاخرى للقتلة وكل من يدعمهم ماديا ومعنويا بغض النظر عن توجهه الفكري او هدفه...

هناك تعليقان (2):

Nazek Al-Asfoor يقول...

( اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه والباطل باطلا وارزقنا اجتنابه )
للاسف قد يقوم الاعلام بشتى الوسائل لتمويه الحقائق
لان كاتب الخبر احيانا يتدخل في كتابه الخبر من خلال طرحه من نظرته هو
وعموما يظل على الاحرار تصويب الامور
تحياتي

OPENBOOK يقول...

تحية طيبة...
مازالت نسبة كبيرة من الناس يتم تصنيفها في خانة المغفلين!! الخاضعة لاكاذيب الاعلام...
اللهم ارحم شهداء البشرية جمعاء وانتقم من قتلتهم الظالمين...