إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

2008/09/22

ذكرى الحرب العراقية الايرانية

اول موضوع اكتبه اليوم بعد عمل تصنيف اليوم الجديد(المفكرة) في ذكرياتي عن اليوم.....22\9
ففي مثل هذا اليوم من عام 1980 شن صدام وزمرته الارهابية البعثية هجومه الكاسح على ايران وثورتها الوليدة،بدفع ودعم واسع من قبل الغرب والدول العربية الموالية له وخاصة الخليجية،بل حتى الدول المحسوبة على اليسار مثل اليمن ودول امريكا اللاتينية دون ادنى اهتمام بارواح وممتلكات الشعب العراقي المظلوم...لقد كانت حرب اجرامية عبثية بكل معنى الكلمة استفادت الدول الكبرى منها وخاصة اقذر دولة في العالم الغربي وهي فرنسا....اما الدول العربية فكانت الاستفادة القصوى لدول مثل مصر والسعودية والاردن وبقية الدول الاخرى...
ورغم المآسي على الشعب العراقي وفقدانه حوالي نصف مليون قتيل... وحوالي مليون ضحية من ايران بالاضافة الى خسائر مادية هائلة تقدر ب 500 مليار دولار من العراق وحوالي 650 مليار دولار من ايران وفقدان مستقبل مشرق لشعبين سكانهما آنذال حوالي 70 مليون مع فترة زمنية طويلة (8 سنوات ) انتهت ببقاء النظام البعثي في السلطة ليمارس مغامرات اخرى ....الا ان الدول العربية لا تستحي بالمطالبة بالاموال التي قدمت هدية لصدام وزمرته لتدمير العراق وايران....لاتوجد حكومة قوية في العراق الان حتى تطالب بتعويضات عن كل ما اهدره نظام البعث الفاشي امام المحاكم الدولية....
مارس البعث اسوأ الاعمال الاجرامية خلال الحرب ومنها فرق الاعدام لكل من يهرب من الجبهة...وكان اعضاء حزب البعث بكروشهم واشكالهم القبيحة يمارسون العبث والارهاب مع الشعب...
حرب سيئة بكل المعنى وكان الجميع يتمنى ان تنتهي بزوال نظام البعث المجرم الذي كان يحارب نيابة عن انظمة التخلف العربي والاستكبار الغربي...

هناك تعليقان (2):

Nazek Al-Asfoor يقول...

اوافقك
الحمدلله انها انتهت
وللاسف انها تركت جروحا عميقه
خاصه في العراق الجريح الذي لا يزال يئن ويحاول الخروج من عبثية صدام طوال عقود من السنوات

OPENBOOK يقول...

تحية طيبة...
نعم تركت جروحا بليغة ولكن كان تاثيرها في الانظمة اكثر قوة لان الصراع كان بين ايران والانظمة العربية وحلفائها في الغرب بينما كان المرتزق صدام بالضد من ارادة الشعب العراقي هو رأس الحربة ضد ايران وثورتها ولكن مع الاسف دمرت البلدين بفرح عربي وغربي عارم شعر به نظام صدام اثناء وبعد انتهاء الحرب!...