إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

2017/12/28

قسوة الإعراب لا تضاهى !


قسوة الإعراب لا تضاهى !
بعد الامم المتحدة والمنظمات الاخرى وبعد ترامب وغيره،يأتي الان الرئيس الفرنسي ماكرون ليطلب من السعودية علانية رفع حصار تحالفها عن اليمن بصورة تامة نظرا لبشاعة مانتج عنه من ابادة انسانية مروعة !.
فهل القسوة وضعف الشعور الانساني هي سمة جديدة ظهرت فجأة لهؤلاء ام هي قديمة ؟!.
التحالف الخليجي او ماتطلق عليه وسائل الاعلام الغربية والامريكية تحديدا بالتحالف السعودي او ما يطلقون هم على انفسهم لتوريط الاخرين بالتحالف العربي وهي تسمية بعيدة عن الواقع كما هو معروف لم يمارس تلك القسوة والغلظة ضد الشعب اليمني الجريح من فراغ بل ان تاريخهم الدموي هو حافل بذلك ولا يحتاج المرء الى سرد مفصل بل اشارات سريعة فقط !.
قسوة التحالف الخليجي ليست جديدة الان ضد شعب اليمن فقد قاموا بذات الفعل الشنيع ضد الشعب العراقي خلال فترة الحصار الجائر بين عامي 1990-2003 واعترفت بعض الدول وظهرت الوثائق والادلة كيف انفق هذا التحالف اموال ضخمة لشراء الذمم والمواقف لابقاء الحصار لاجل غير مسمى رغم المآسي الناتجة عنه !.
رغم ان الحصار الجائر على الشعب العراقي قد كلفه اكثر من مليون ضحية وملايين الجوعى والمشردين إلا أن دول التحالف الخليجي مارست الضغوط والاغراءات على حلفائها الكبار(امريكا وبريطانيا وفرنسا) والبقية لابقاء الوضع تحت ذريعة الخوف من وجود تهديد من عراق قوي سواء في داخل لعبة الامم المتحدة او خارجها !.
ويأتي ايضا الحصار على ليبيا وايران وسوريا والسودان وقطر التي ساهمت ايضا ضمن هذا التحالف من قبل كنماذج اخرى ولكن بصورة
أقل حدة مما يجري لليمن الان وما جرى للعراق من قبل !.
لن يتوقف هؤلاء عن الاستمرار في تلك الجرائم حتى يذوقوا بعضا من نتائجها المرة كما هو حال قطر الان !.
لقد تفنن هؤلاء الاعراب بممارسة تلك الاساليب البشعة ضد اشقائهم ولكنهم عاجزون عن فعل ذلك أمام الدول الكبرى وحليفتهم المدللة إسرائيل !.