إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

2012/12/26

حصاد 2012



حصاد 2012
مع نهاية كل عام،تتم مراجعة ابرز الاحداث والتطورات التي حدثت فيه وقرائتها من جديد،بغية تحليلها واستقراء المستقبل على المدى القريب.
كانت الاحداث الجارية برمتها في العام 2012 هي تكملة للاحداث الرئيسية التي حدثت في العام 2011 وبخاصة الثورات العربية المستمرة التي كسرت حواجز الخوف والرعب التي سادت لحقبة زمنية طويلة،او الصراعات التي تلت الانتصار فيها وهو شيء طبيعي نتيجة لاختلاف الرؤى السياسية وعدم وجود استيعاب ولو بسيط للنظام الديمقراطي الحر بعد قرون من الطغيان الذي طال كل شيء واصبح مسكونا في داخل كل انسان رعب مصحوب بخنوع لا مثيل له،متحكم في تفكيره وسلوكه،ومن الصعب ازالته بفترة بسيطة مهما كانت نوعية الحكم الجديد!.
حالة الفوضى والصراعات العنيفة في العالم العربي هي نتيجة طبيعية للتحول الديمقراطي الجديد،وهذه النتيجة ليست محصورة عندنا بل حدثت مرارا وتكرارا في اماكن عديدة وخلال فترات زمنية مختلفة...نعم قد يكون هنالك اختلاف ولو كبير احيانا ولكن هذا يرجع الى البنية التكوينية لكل شعب او منطقة ينتمي اليها والتي لها خصوصيتها المختلفة.
حالة الانقسام الطائفي التي سادت في العالم العربي هي متوقعة بسبب تاريخ الاضطهاد الطويل والتربية الموروثة في عدم قبول الاخر بل الواجب ابادته واعتبار ذلك واجبا دينيا مقدسا دون اي اعتبار لحرمة الانسان وكرامته وحريته وبالتالي ان ذلك يشكل جريمة ابادة بشرية! ولكن المثير في الامر ان حالة الاستقطاب شملت كل شيء حتى اصبح من النادر التمييز بين من يتجاوزها او منغمس فيها الى درجة الذوبان!.
لا يمكن اعتبار اي فئة انها خالية من العيوب والتناقضات بصورة كلية،ولكن مسألة تداول السلطة بصورة سليمة هي غائبة عن الوعي لدى جميع الاطراف مما يعني ان احتمال عودة الديكتاتورية امر محتمل ولكن المقاومة الشعبية والرفض الدولي اصبح قويا الى درجة تضعف رغبة الطامحين الى السلطة والثروة والتحكم بمصير الوطن واهله او تقلل من درجة السيطرة.
الاختلافات بين الشعوب العربية واضحة الى درجة تبعد التقليد الاعمى في المنهج والعمل دون احداث تغيير ولو بسيط،ولكن التطلعات الانسانية المشتركة هي اقوى العوامل بين الجميع وهو الذي يساعد على نشر الافكار الجديدة الهادفة الى تحرير الجميع واقامة حكم عادل يبتغي المساواة والحرية سلوكا.
ليس غريبا ان الانظمة التي لم تصلها رياح التغيير تحاول بكل الطرق منع وصوله اليها مع الرغبة في ترويض الانظمة الجديدة ان لم يكن اسقاطها،لان نجاحها يعتبر خطرا جديا عليها،مع تشويه الحقائق بغية خلق تيار معادي للتحديث في داخل البلاد وتصوير الثورات على انها عملية تدمير للوطن بواسطة ابناءه بدون ادراك ذلك او بواسطة مؤامرة خارجية...!
الثورات المنتصرة مازالت في عملية التأسيس لنظام سياسي حديث وهي عملية تواجه صعوبات كبيرة من جانب المعارضين ومخلفات النظام السابق والمتسلقون الوضاعون مع وجود نسبة عالية من الامية الابجدية والثقافية تحد من شيوع الوعي والالتزام بين الجميع بصورة اكثر انسيابية!.
الثورات التي لم تنجح لحد الان ولكنها مستمرة او التي اخمدت بعد فترة قصيرة،هي دلالة على الرغبة في التغيير والاصلاح ومقاومة الركود الذي طال امده،مما يعني استحالة البقاء تحت الستار الحديدي من الخوف والرعب والخضوع!.
الامل باق في شيوع مبادئ الحرية والعدالة والمساواة لانها النتيجة الطبيعية للتطور الانساني وليس الاستبداد والتمييز والفساد سوى مراحل سابقة،سادت ثم بادت وانتهى امدها منذ زمن بعيد،والمتبقي منها هي جثث محنطة حان وقت دفنها!!.


هناك تعليق واحد:

ahlam jahaf يقول...

قررت مكتوب اغلاق المدونات وهذا مؤسف
نتمنى ان تبقى هذه المدونات هنا
تحياتي وتقديري