إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

2010/10/04

عشرون عاما على الوحدة الالمانية


عشرون عاما على الوحدة الالمانية:
تمر الذكرى العشرون على توحيد الشطرين الشرقي والغربي من المانيا في الثالث من تشرين اول(اكتوبر)1990...وهي مناسبة هامة لالقاء الضوء على الدروس والعبر من تلك الوحدة العظيمة التي تركت اثارها الايجابية على اوروبا الموحدة.
لم يقف الالمان مستسلمين للوضع المزري بعد الحرب العالمية الثانية،ولم تقف الايديولوجيات المتصارعة ولا الحرب الباردة بين المعسكرين الرأسمالي والاشتراكي،ولا طول زمن الانشطار، حائلا امام اعادة الوحدة بين الشطرين...
لقد تفوقت العزيمة الالمانية الحديدية على المعارضة والخوف والتردد من بلدان المعسكرين المتنافرين من عملية اعادة توحيد البلدين ،فلا الاتحاد السوفييتي السابق ولا بولندا والتشيك في الشرق ولا بريطانيا المعروفة بنزعتها الاستعمارية المستمرة في عملية تمزيق الشعوب وتقسيم البلاد الموحدة بغية استمرار تفوقها والسيطرة عليها ولا فرنسا الخائفة من الماضي ولا امريكا المتزعمة للعالم الغربي وغيرهم، استطاعوا من الوقوف او تأخير تلك الوحدة الحتمية... فارادة الشعوب الحرة دائما اقوى من الاستبداد والاستعمار والخوف والتردد والعيش ضمن دائرة مغلقة!...
بالرغم من ان تكاليف الوحدة وصلت الان لمايقارب التريليوني دولار خلال العقدين المنصرمين بغية اعادة بناء الشطر الشرقي المتأخر نسبيا عن الشطر الغربي،الا ان التأييد الشعبي الداخلي مازال مؤيدا للوحدة بأغلبية ساحقة بالرغم من وجود نسبة عالية من المعارضين او فاقدي الامل من جدوى تلك الوحدة! وهي دلالة على تنوع الاراء بالرغم من ان ذلك يدخل في صميم المواطنة الحقة.
لقد استطاعت المانيا بالرغم من فقدانها لنصف مساحتها السابقة من التعايش السلمي والتطلع نحو مستقبل افضل مع بقية الشعوب الاوروبية،وتحولت الى قاطرة تنهض بالاقتصاد الاوروبي كلما حلت به كارثة اقتصادية من دولها المتأخرة عنها!.
لم تؤسس المانيا لبناء قوي من الوحدة الا بعد توفر الشروط الموضوعية التي اهمها الارادة الحرة المستقلة ووجود وسيادة الديمقراطية والحرية في بلادها وهذا يعني ان شروط الوحدة بدون تلك الاسس القوية التي يتفق الجميع عليها سوف تصبح وهما كما حصل في تجارب الوحدة العربية الفاشلة او تجارب الوحدة الشيوعية السابقة التي بنيت على زيف القوة والرعب والاستبداد والطغيان ومصادرة الحقوق المشروعة مما حتم عليها الانهيار التام او بقاء الموجود ضمن قائمة الانهيار الحتمي!.
مازالت ثمار الوحدة بحاجة الى وقت كي تظهر للعلن! وما الموجود الان الا باكورة ذلك النتاج الفريد...والمانيا التي تقف في المراتب المتقدمة في سلم افضل الدول المتقدمة في العالم في كافة الاصعدة،هي نتاج من الاصرار العنيد على اعادة بناء بلادهم وجعلها زعيمة لاوروبا بدون حروب ونزاعات باردة او ساخنة!.
ان المثال الالماني هو نموذجي لكل شعوب الارض في سبيل تحقيق الاماني المفقودة والاحلام المؤجلة...والاستفادة من هذا المثال واجب على الجميع!.

هناك 8 تعليقات:

شهرزاد يقول...

اهلا بك كتاب مفتوح
والله منذ صغري وانا معجبة بالشعب الالماني لقوته وصرامته وعزيمته التي لامثيل لها
شكرا على هذه المعلومات القيمة

panadool يقول...

زرت ألما نيا أكثر من مره

معجب جدا بهذا البلد

إنظباط إحترام

حب للعمل
للنظام

أنظف من العرب
محترمين جدا

بدها مدونه كامله لحتي أقولك عن هالشعب

Nazek Al-Asfoor يقول...

فعلا الواحد بحاجه للتطلع الى تجارب الشعوب المتميزه والتي من الممكن ان تكون مثلا يحتذى به في مجالات عدة
اشكرك على المعلومات القيمة

BookMark يقول...

صحيح إرادة الشعوب أقوى من أي شيء آخر،
"إذا الشعب يومًا أراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر"
ألمانيا نموذج ممتاز لهذه الإرادة

شكرًا لجميل الطرح

OPENBOOK يقول...

الفاضلة شهرزاد...تحية طيبة
اكيد اغلبنا معجب بالشعب الالماني وارادته الحديدية واكيد له سلبيات ولكن لنحاول الاستفادة من الايجابيات...
تحياتي الطيبة...

OPENBOOK يقول...

العزيز بانادول ...تحية طيبة
سررت لوجودك هنا...واكيد سوف نكون مسرورين للتعرف على وجهات نظرك حول هذا الشعب ونهضته الكبرى...
تحياتي الطيبة...

OPENBOOK يقول...

الفاضلة نازك...تحية طيبة
تجارب الاخرين هي ضوء لنهضتنا المتوقعة...
تحياتي الطيبة...

OPENBOOK يقول...

العزيزة بوك مارك...تحية طيبة
ارادة الشعوب قوية وهي تصبر وقد تنسى ولكن لن تستسلم ابدا...
تحياتي الطيبة...